الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

عندك سرطان!

بسم الله الرحمن الرحيم
استعملت عنوان ملفت ، ليعبر عن جمال الموقف الذي سأذكره
مع الدكتور في عيادة الجراحة ، والدكتور يقرأ نتيجة الخزعة التي قام بها المريض على أنها ورم خبيث من الحاسب.
الدكتور: الأمور طيبة الحمدلله،الخزعة اللي أخذناها بينت إنه في ورم شكله مو حميد
وبكتب لك تحويل للعيادة المختصة في علاج هذا الشيء
الابن: يعني المرض هذا واضح بالنسبة لكم ؟
الدكتور: الحمدلله نوع الورم واضح والعلاج في العيادة المختصة معروف
هدوء ثم يسأل المريض: هو السرطان؟
الدكتور: نعم
المريض: الحمدلله قضاء الله
الابن:يعني إيش طبيعة العلاج في القسم اللي بتحولنا عليه؟
الدكتور:غالبا علاج كيماوي وأشِعات.
المريض:الحمدلله/.....ثم بدأ بالحديث عن العين والحسد وعن كل الوعكات الصحية التي تعرض لها منذ أن نظره شخص يعرفه
الدكتور: العين حق ومكتوبة في القرآن و الحين كلامي مبني على أساس علمي عن الموجود.

ما استفدته من الموقف:
1- هناك مليون طريقة لإيصال الخبر السيء، ويمكن تحويل الكلمات لتكون أخف وطأة دون المساس بالمعنى.
2-يختلف تقبل الناس للأمور.
3-كان يحدثه باللين ويشرح له ببطء وينتظر ردة فعله وأسئلته
4- أنه تقبل كلام المريض عن اعتقاده(بالنسبة للعين) ولم ينكر عليه أو يجادله كما يفعل البعض، بل احتوى الكلام وعزز ما توصل إليه بالعِلم.
اللهم اشف مرضى المسلمين وعافهم

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2011

تابع- دورة النمو الاجتماعي وبناء الذات عند الأطفال/ د.عاطف القاسم

بسم الله الرحمن الرحيم, أكمل هنا ما ابتدأته في الموضوع السابق في النمو الاجتماعي للأطفال
تحدث الدكتور عن أهمية اللعب لدى الأطفال وذكر نتيجة بحث يبين أنه الأطفال الأكثر راحة نفسية هم الذين ينسجم أهلهم معهم في اللعب .فاللعب يؤثر على جميع أبعاد الشخصية الإنسانية.
نذكر أنواع اللعب: 1- الألعاب الحركية :وهي مهمة للجسد وتفريغ الطاقة وغيره، فأحرص على أخذ الأطفال مرة في الأسبوع مثلا لمكان مفتوح لينطلقوا فيه ويلعبون.
2- اللعب الإيهامي: وهو اللعب الذي يعتمد على الخيال ونسج الأحداث والشخصيات الخياليه. ونراها في الأطفال من عمر 4-6
3-الألعاب ذات القواعد: تعلم القانون والالتزام الاجتماعي والانضباط مع قيم المجتمع،تعلمه أيضا الأمانة وعدم الغش.
4- اللعب الدرامي التمثيلي: التقليد والتقمص وبناء شخصية الطفل واتجاهاته. كالأطفال الذين يحبون تحضير التمثيليات أو المسرحيات ليقدموها أمام الضيوف في المنزل.
>وكما يؤكد كل دكتور في أي دورة تخص الأطفال ،فإنه لا يجب طرح مفهوم الموت على الطفل قبل عمر 7 سنوات.

مشكلات الطفولة التي تؤثر على النمو الاجتماعي: نذكر منها ثلاثه ،
1-الكذب
أسبابه: سعة الخيال, الدفاع عن النفس, تقليد سلوك الكبار, الشعور بالنقص أو التباهي .
علاجه:التدريب عالمصارحة، عدم اللجوء للضرب، البحث عن الدوافع وعلاجها، تنمية الحس الديني والأخلاقي.
هنا ذكر الدكتور قصة مضحكة حدثت أمامه وهو في زيارة لصديقه. كان يجلس مع صديقه في البلكونه وابن الصديق يلعب في الشارع مع أطفال الحارة,والبلكونة لا تكشف الشارع ،فسمعوا سيارة تمر بالخارج وتقف فيسأل رجل بداخلها الطفل عن والده ،فيقول له أنه موجود،فنادى الصديق ابنه الآخر مسرعا من المنزل لينزل ينفي للرجل وجوده وأن يقول أنه قد خرج ،فنزل وقال للرجل فمشي. نادى الأب ابنه من الشارع وصرخ فيه، ليش قلت لفلان إني موجود؟! فقا ل الطفل خوفا من والده: والله ما قلتله ! فقال الصديق: وبتكذب علي كمان!ما احنا سامعينك!
طبعا الموقف تحفة تربوية !!! فقال له الدكتوربعد أن ذهب الأبناء :انت كذبت وبعت ابنك التاني عشان ينزل يكذب وبعدين بتتخانق مع ابنك عشان بيكذب؟!
2-العدوان
أسبابه:أ)تعريض الطفل للعدوان (النمذجة والقدوة) كرؤية الوالد القائد الذي يحقق ما يريد بضرب أمه، أو مدير الشركة يتعامل بالقوة مع موظفيه وشركته ناجحة
ب)الإحباط
ج) وسائل الإعلام
د)المحيط الاجتماعي والثقافي (كالعوائل التي تحفز الولد على العنف ليثبت رجولته)
3-النشاط الزائد
أسبابه: عوامل وراثية، خلل وظيفي في الدماغ، عوامل بيئية مثل التغذية
علاجه طبي وسلوكي
من الوقاية السلوكية
*التخفيف من المواد التي تحتوي على سكر وعلى صبغات ملونة ومواد حافظة.
*عند التنبيه، يجب النزول لمستواه بحيث يكون النظر موازي لنظره ثم يتم التحديق به وإعطاؤه التعليمات مع الإمساك بكتفي الطفل لضمان انتباهه على المربي.
*في السلوك الخاطئ، تغير حدة الصوت دون الصراخ مع التحديق بقوة.
*(تقديم النموذج)القيام بالسلوك أمام الطفل والطلب منه أن يقوم بهذا السلوك تقليدا لأبويه ثم يعزز ذلك.
مثال:الطفل يغلق الباب بقوة, فأمسكه من يده وأذهب للباب فأريه الطريقة الجيدة لإغلاق الباب وأشرح له السبب وراء ذلك.
-لا يجب تهديد الطفل أقل من 11 سنة بالنار، يجب أن أذكر الله بالأشياء الجميلة والحب .وأصلا عندما أهدده بذلك فأنا أكذب،لأن الله حقيقة لا يعاقب الصغار !

الطلاق وتأثيره في النمو الاجتماعي للطفل:
مراحل الطلاق: 1-الطلاق العاطفي (لا يطيق الأولاد ويعتبرهم شيء يخص الطرف الآخر, لا ينامون سويا، يتمنى موت الآخر)
>التأثير على الأطفال:الإهمال والنبذ والقلق والتوتر والخوف من مصير مجهول إذا كان هناك حديث عن الطلاق.
2-الانفصال الحقيقي
>صدمات نفسية وذهول ،سهر وقلق، أحلام وكوابيس مزعجة
3-الطلاق النفسي(كل واحد بدأ يتعافى من الآخر)
>خجل، ومشاعر متناقضة تجاه الأم والأب، حزن وأسى
-هنا كوالد يجب أن أرفض شتم الطفل لوالدته أو والده الذي طلقته أمامي ،وأن أحفظ كرامة النموذج الأبوي أو الأمِي.
>>من نتائج الطلاق اللاحقة : عدوانية تجاه الأب والأم، تدني التحصيل الدراسي، اكتئاب، تبلد عاطفي، شرود في الانتباه، أحلام وكوابيس،رفض للحياة،إدمان،انتحار.
والحمدلله الذي تتم بنعمه الصالحات

الخميس، 18 أغسطس، 2011

النمو الاجتماعي وبناء الذات عند الأطفال-د.عاطف القاسم

بسم الله الرحمن الرحيم

افتتح الدكتور اللقاء بتساؤل :كيف نحول هذه الكتلة البيولوجية ذات الثلاث كيلوجرامات إلى كائن اجتماعي؟

>>;يتشكل مفهوم الذات لدى الإنسان على 5 مراحل:

1-التشكل الجسمي للذات: هو صورة الفرد لإمكاناته الجسمية والحركية. يكون هذا بتقبل الأهل للطفل (قد يظهر خلل في عدم تقبل الأنثى لأن الأهل كانوا ينتظروا ذكرا أو عدم تقبل الأهل لطفلهم المعاق)
لتعزيز هذه الذات،مثال -طفل 4 سنوات أخليه يفوز علي ونحن نتسابق.

2-التشكل الاجتماعي للذات: هو صورة الفرد كما يتوقع الآخرين يدركونها
-بعض لأمهات يحلرمن الطفل من إيجاد الاجتماعية بالتعلق الزائد بهم
- من رسم هذه الذات أم أعامل الأطفال بشكل جيد وأقدم لهم أشياء جميلة ،حتى يثقوا بالمجتمع والناس

3-التشكل المؤقت للذات: ميوعة في الشخصية،تردد والرجوع للأم في كل الأمور
-إذا زاد التردد خلال هذه الفترة تتحول إللى فترة أساسية. إذا حدث ذلك, يفشل كزوج إذا كانت زوجته شخصيتها أقوى منه ويجد مشاكل في التوفيق بين أمه وزوجته.

4-تشكل الذات المعرفي: صورة الفرد عن قدراته الذهنية وقوة عملياته المعرفية.
من الخطأ؛أ)-قول الوالد أنا ما أفهم الرياضيات ،فهو يسقط خبرته على الطفل فتمثل له قيود.
ب)-عند استلام الشهادة بتفوق، أقول للطفل سنرى كيف ستفعل في الكيمياء السنة القادمة؟

5-تشكل الذات المثالي: أفهم طفلي جيدا وقدراته وأعطيه صورة جيدة عن المستقبل بشكل واقعي.
من الخطأ؛ أ)-الطفل الذي يقول عندما أتخرج سأجيب 95% ثم يجيب65% فهذا لا يعرف ذاته بحق
ب)-عدم معرفة الطفل لمعنى اسمه


>>كتاب السر وتطبيقه على الأطفال,كل فكرة أفكرها تؤثر في الجسد وتترجم لأفعال
قال عليه الصلاة والسلام:(لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا)
قال عليه الصلاة والسلام:(تفائلوا بالخير تجدوه)
فعندما أقول يا ذكي , وأكررها على مسمع الطفل سيرتقي للكلمة بتصرفاته



>>وظائف الأسرة:



1-الوظيفة البيولوجية :للأسف العديد من الأهالي يقتصرون وظيفتهم على هذه 2- الوظيفة النفسية: بتوفير الحب والعاطفة، التلامس بين الطفل ووالديه يمنع العقوق



3-الوظيفة المعرفية 4-التنشئة الاجتماعية: وتمثل قيم المجتمع وعاداته. فأنا معني أن يعرف ابني العادات المجتمعية للبلد اللي أنا فيها. فعندما آخذه معي لمجالسة النساء/الرجال, تحدث له نَمذجة للمجتمع ويصبح جزءا منه.



وهنا يدخل التنميط الجنسي: أي اكتساب خصائص البنت/الولد من المجتمع



>>تحدث هنا الدكتور عن أن أفضل تربية هي التربية بالحب. فالطفل عندما يقع في مشكلة يتجه لمن يحب ويظهر له الحب,فإن لم يكن ذلك الوالدين قد يجده من معلم أو صديق.



>>أنماط التنشئة الاجتماعية:
النمط التسلطي -----------------------------------إذا كان ذكائه ضعيف,أصبح شخصية مهزوزة وتجنبية



يعمل هذا النمط على اغتيال شخصية الطفل وإحلال شخصية الأب أو الأم مكانها,وهي قائمة على العنف والضرب والتهديد والشتم




النمط الديمقراطي---------------------------------شخصية توكيديةassirtiveness personality



النمط الدافئ والمتعاطف وغير تسلطي يؤدي إلى النجاح ، شخصية الطفل ضمن حدود تأخذ وتعطي حقوقها.



النمط التسيبي-----------------------------------شخصية عائمة
الأب والأم غير مهتمين ومنشغلين دائما,شخصية الطفل مع هذا النمط إذا وجدت فرصة للانحراف انحرفت.



تراها في عائلة أخ دكتور والآخر سجين,وذلك لأن كلاهما عائم وربَى نفسه بنفسه.



من صفات التفكير لدى الأطفال(3-6 سنوات):1-الإحيائية: عقاب الطاولة إذا اصطدم بها وكأنها إنسان



2-الاصطناعية: إذا رأى طفل عند الجيران يقول لأمه اشتريلنا مثله من السوق



3-الواقعية:يحكم على ظواهر السلوك وليس النية من وراء السلوك. مثال: إذا أنا يحبني الطفل وأسقطت الحبر على كل أوراقه بالغلط ,والطفل يكره فلان وشخبطله على صفحة وحده من أوراقه قصدا :بالنسبة للطفل أنا الأكثر غلطا مع أنني لم أقصد وهو يحبني.لأنه ظاهر عملي أنني أفسدت له كل أوراقه.



كيف أجعل الطفل ينطلق من التحدث والتفكير بذاته إلى ذات المجتمع؟ أي من التمركز حول الذات إلى الإيثار؟



قبل 7سنوات: 1- التعزيز أنت كريم،أنت تشارك الناس، أنت بطل، يا عمة فلان يعطي أخته لعبته, يعطي الطعام، وأربت على كتفه وأضمه.



2-تقديم نموذج سلوكي: رايحين نزور عمتو وهنخدلها صحن حلو هدية, وأجعله يشارك بماله فيها وأعزز سلوكه.



بعد 7 سنوات: 3-بناء تصور ذاتي بالحوار حتى ينعتق عن نفسه,فأفهمه الإيثار بشكل بسيط وأمثله ،كإحضار علبة آيس كريم وأطلب من أبنائي التبادل والمشاركة فيه .



4-التعاطف -بأخذ الطفل ليرى الفقير وأنت تعطيه الصدقة، تنبيه الابن لعامل النظافة الذي يمر بجانبنا وعمله أثناء الحر والبرد.


>تمثيل الحالة العاطفية التي يشعر بها الآخر(لو واحد أخذ مسطرتك وكسرها مثل ما انت عملت, بتكون مبسوط؟)


يتبع في الموضوع القادم بإذن الله





الجمعة، 12 أغسطس، 2011

دورة كيفية التعامل مع المراهقين-د.ماهر العربي

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرت هذه الدورة وبصراحة ندمت أنني لم أكتب شيء خلالها .فسأذكر أبرز الأمور التي تذكرتها منها. أولا الدكتور بشوش ،نشيط،مركز على الدورة ،ملتزم بالمواعيد و يراعي الوقت في إلقائه ماشاء الله عليه. له أربع مؤلفات منها في التعامل مع المراهقين. كان كل مدة معينة من الزمن يجعلنا نقف لنقوم بتمرين تنشيط.


http://www.maheralarabi.com/
بدأ الدكتور بذكر مثال استقطب انتباههنا بشده,وهو ضفدع قمت بقطع أحد رجوله،وأخفته ليقفز فيقفز،ثم قطعت الثانية فيقفز بصعوبه ثم الثالثه فبالكاد يقفز ثم قطع الرابعة فلم يتبق له أي أرجل وأخفته ليقفز فلن يقفز أبدا لعدم وجود المقدرة.هذا هو قطع المستقبلات عند المراهقين وبالتالي قطع التواصل والاستقبال من الأهل. فالمشكله في التعامل مع المراهقين تكمن في كثير من الأحيان من الأهل.
أكمل بالمراحل النفسية لإريكسون التي يمر فيها الطفل حتى يصل للمراهقة،ثم شرح هرم تحقيق الذات للإنسان ومن هاذا لخص التعامل مع المراهق في ثلاث نقاط أساسية :
1- مصاحبة المراهق
2- تحفيز تحقيق الذات
3-(لاأذكر الثالثه)
استطرد بعد ذلك في الحديث عن أهمية الثقافة الجنسية لدى المراهق. الأشياء التي حث على الحديث فيها لم أكن أعلم بأهمية نقاشها مع المراهق. كالفرق بين السوائل التي تخرج من الذكر وما يوجب الوضوء وما يوجب الغسل ، كأماكن نمو الشعر لدى الجنسين وغيره. فالمراهق بسبب التغيرات الجسدية يصبح عنده فضول كبير في هذه الأمور وتكون عنده الغريزة الجنسية عالية,فنحن نهذبها بشرحها و وضعها في إطار الحديث المحترم. ذكر أنه هناك من الأهالي من لا يقدر على شرح هذه الأمور لأطفالهم فيحضرونهم له ليقوم في جلسة بتوضيح كل الأمور الجنسية وتوضيح الأسئلة. ركز على أنه المراهق سيعلم هذه المعلومة بطريقة أو أخرى ولهذا أن يعرفها مني أفضل من أن يأخذ معلومات ملبوسة من زملائه أو يلجأ للمواقع الإباحية .
سألت والده لاحقا أن ابنها البالغ من العمر 18 سنة لا زال يريد أن يحضنها ويقبلها كما كان يفعل منذ صغره وأنه عاطفي جدا ويطالبها بتزويجه ,إشكاليتها أنها ترى أنه كبر ولا تحب أن يقبلها أو يحضنها. رد عليها الدكتور بأن لا تصده لأنه إن لم يشبع هذه العاطفة معها قد يلجأ إلى أن يصاحب وحدة ليشبع ذلك معها أو أن يرى خالته أو عمته يقبلون عاطفته أفضل منك فيميل لهم وتتوطد معهم علاقته عنك.

في التعامل مع المراهق الذي لا يصلي قال: نعالج ذلك في ثلاث شهور
الشهر الأول:لا أذكر الموضوع أبدا ولا حتى ألمح ،فهذه مرحلة توطيد العلاقة وبناء جسر المحبة حيث أنني لا أحبك لأن تصلي أو لا تصلي .
الشهر الثاني:ألمح فقط ولا أصرح بالموضوع أبدا .مثلا- يسأل الأب الابن إن كان أذن المغرب قيرد الابن فيشكره الأب فقط بدون قول شيء آخر. أو أن تقول الأم لابنتها أذن العصر لو سمحتي ممكن تعطيني من الغرفة سجادة الصلاة .
الشهر الثالث:نفتح الموضوع بتروي وهدوء وحكمة
قال أنه عادة على الشهر الثالث يبدأ المراهق بالصلاة

اللهم علمنا ما ينفعنا وانعنا بما علمتنا


love in a head scarf

A while ago I read the book love in a head scarf
, and I completely liked it !

The writer talks about her own life as an Asian British Muslim from the aspect of relationships with the other gender and finding her husband.

The main concept you get out with, from her funny and realistic book,is that many of our religious practices have been mixed up with social costums.

I finished it in a few days,it's a page turner as they say!

I think the way she is stating things is apealing ,convenient to our arabic and muslim culture and vital for youth, to have a better understanding of the whole match making and marriage thing.

The author Shelina has an award winning blog spirit 21

She has very interesting articles and is a powerful muslim woman,may Allah give her strength and wisdom.